بالفيديو.. السحيلي يروي تفاصيل وفاة والده وشقيقته في سيول ميسان

[ad_1]

روى المواطن عبدالرحمن السحيلي قصة وفاة والده وشقيقته في سيول عارمة في محافظة ميسان بمنطقة مكة المكرمة. وقال الشاب السحيلي في نبرة حزن تملأ صوته ورضا بقضاء الله وقدره، لبرنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجية”: “كانت الأجواء ممطرة وعندما هدأت الأمطار نسبيًّا، قال والدي أريد أن نخرج ونرى الأودية، وقالت له أختي الله يرحمها نريد أن نذهب ونرى الوادي عند المنزل يا أبي.. وذهبوا وفجأة جاء السيل وجرفهم واتصلت عليّ أختي رحمها الله، وقالت عبدالرحمن إلحقنا نحن نغرق”. وتابع الشاب السحيلي “وصلت عند البيت وكانت كمية السيول هائلة هائلة فوق ما تتخيل، وحاولت أبحث عنهم ما حصلت، وكان الوقت متأخر من الليل ما يقارب الـ 11 ونصف ليلاً، والظلام يعم المكان.. وذهبت لمكان ثاني وعندنا بالقرب من المنزل غدير ذهبت إليه ورأيت لمبة الفرامل ورأيت واحدة من أخواتي التي نجت من الحادث وكانت تخبط على الزجاج لإنقاذها”.

وتابع الشاب السحيلي “ووقفت في حيرة من أمري، وحاولت أصل إليهم وأنقذهم ما قدرت، واتصلنا على رقم العلميات بالدفاع المدني، وحضروا على الفور، وتخطينا السيول من مكان آخر، ووصلنا لهم، والحمد لله على كل حال”. وأضاف “جاءت آليات الدفاع المدني، ورجال الإنقاذ وحاولنا إنقاذهم ودخلت في السيل، والدفاع المدني أعطاني سترة وربطت الواير على جسمي وأول مرة طحت في مياه السيل، وثالث مرة.. حتى وصلت إلى السيارة وربطت الواير في الجيب، وقال الدفاع المدني إن الواير تعطل، وحاولنا مرة ثانية حتى طلعناهم وجاء الهلال الأحمر وقالوا إن الوالد طايح على والدتي وكانت بجانبه، وقالوا إن الوالد والابنة متوفيين، رحمهم اللهم”. وواصل الشاب السحيلي “بالنسبة لوالدتي ركبناها مع الهلال الأحمر، وأختي وصلناها البيت”. وختم الشاب السحيلي بقوله ذهبنا للمستشفى على بعد 15 كم، وقالوا إن الوالد مازال على قيد الحياة، وحاولوا إنعاشه لكن توفاه الله خلال ساعة، والحمد لله على قضاء الله وقدره”.

المصدر: صحيفة عاجل.



[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *