خاصية جديدة في واتساب.. يخفي حالة آخر ظهور عن الغرباء

[ad_1]

تطرح منصة واتساب إجراءً جديدًا للخصوصية يخفي حالة آخر ظهور لك عن الأشخاص الذين لا تعرفهم أو لم تدردش معهم في التطبيق.
وفي السابق، قامت المنصة بتعيين الميزة على الجميع افتراضيًا، مما يسمح لأي شخص عبر واتساب برؤية حالتك.
ويحد تحديث المنصة الجديد من رؤية حالتك للأشخاص الذين أضفتهم عبر واتساب، ويعين الميزة على جهات الاتصال الخاصة بي افتراضيًا بدلاً من ذلك.
وفي تغريدة عبر منصة تويتر، يوضح أحد المستخدمين أنك قد لا تتمكن من رؤية حالات الأشخاص الآخرين عبر المنصة بعد الآن.
وتتضمن التغريدة أيضًا بريدًا إلكترونيًا مما يبدو أنه الدعم الفني للمنصة يصف الميزة الجديدة. وجاء في الرسالة الإلكترونية: نجعل الأمر أكثر صعوبة على الأشخاص الذين لا تعرفهم ولم تدردش معهم من رؤية آخر ظهور لك عبر واتساب.
وكان خيار جهات الاتصال الخاصة بي لحالة آخر ظهور متاحًا. ولكن لم يكن الخيار الافتراضي عبر التطبيق. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن المنصة تحتوي على خيار لا أحد أيضًا، مما يمنع جميع المستخدمين من رؤية حالتك.
وتتيح حالتك عبر منصة الدردشة لجهات الاتصال الأخرى معرفة آخر مرة كنت متصلاً بها، أو ما إذا كنت تستخدم التطبيق حاليًا.
وبينما قد يبدو هذا كطريقة غير ضارة لتتبع أصدقائك وعائلتك (والعكس صحيح)، تشير التقارير إلى أن بعض تطبيقات الجهات الخارجية تستغل هذه الميزة.
ويمكن أن تجمع هذه التطبيقات حالات مستخدمين معينين، مما قد يسمح للبعض بمراقبة الآخرين عن كثب الذين يستخدمون المنصة.

حالتك ضمن واتساب مخفية عن الغرباء

يؤدي تشغيل خيارات جهات الاتصال الخاصة بي إلى منع تطبيقات الجهات الخارجية من تسجيل حالة الاتصال بالإنترنت. وبالنظر إلى أن التطبيق لا يعتبر أحد جهات اتصالك، فإنه لن يتمكن من رؤية حالتك.
يذكر أن هذا ليس التغيير الوحيد الذي تجريه المنصة المملوكة لشركة ميتا على حالة آخر ظهور. واكتشفت منصة WABetaInfo في شهر نوفمبر أن تطبيق المراسلة بدأ باختبار خيار يسمى “جهات الاتصال الخاصة بي باستثناء …” الذي يتيح للمستخدمين إخفاء حالتهم عن جهات اتصال معينة.
كما تعمل المنصة أيضًا على تعزيز خصوصية المستخدم من خلال تقديم خيار لجعل ميزة المراسلة التي تختفي هي الميزة الافتراضية.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.