عارضة الأزياء انتصار الحمادي تتعرض للتعذيب وحلق الشعر في سجون مليشيا الحوثي

[ad_1]

استنكر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني “بأشد العبارات ما تتعرض له الفنانة وعارضة الأزياء انتصار الحمادي المخفية قسريا في معتقلات ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران منذ عام، من صنوف التعذيب النفسي والجسدي والضرب، وقص شعرها إجباريا، بعد تلفيق اتهامات كيدية لها وإصدار أحكام غير قانونية بحبسها 5 أعوام”.
ودعا الإرياني “الفنانين والمثقفين والحقوقيين ومختلف الفعاليات الثقافية والفنية في اليمن والوطن العربي والعالم، ومنظمات حقوق الإنسان والدفاع عن قضايا المرأة، للتضامن مع مأساة انتصار الحمادي وأسرتها، والضغط على ميليشيا الحوثي لإطلاقها فورا في ظل مخاوف من إقدامها على الانتحار، بعد فشل عدة محاولات”.
وطالب وزير الإعلام اليمني “المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي والمنظمات المعنية بحقوق المرأة، بإدانة الجرائم التي ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق اليمنيين، والتي لم تسلم منها النساء، وممارسة ضغط حقيقي على الميليشيا لإطلاق الفنانة انتصار الحمادي، والمئات من المخفيات قسريا في معتقلاتها”.

يذكر أن الحمادي كانت خطفت عندما كانت في طريقها مع زميلاتها إلى جلسة تصوير في 20 فبراير العام الماضي.
وتعمل الفنانة المولودة لأب يمني وأم إثيوبية، كعارضة أزياء منذ 4 سنوات، ومثّلت في مسلسلين تلفزيونيين يمنيين عام 2020.
فيما أكد أفراد من عائلتها سابقاً لمنظمة هيومن رايتس ووتش، أنها المعيل الوحيد لأسرتها المكونة من 4 أفراد، بمن فيهم والدها الكفيف وشقيقها الذي لديه إعاقة جسدية.
وفي مايو العام الماضي، ذكرت منظمة العفو الدولية أن الحمادي أُجبرت على الاعتراف بعدة جرائم، من بينها حيازة المخدرات والدعارة.
كذلك أكدت هيومن رايتش ووتش أن الحوثيين أجبروها على توقيع وثيقة وهي معصوبة العينين أثناء الاستجواب.

المصدر: العربية

[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *