كيف أحمي نفسي من التستر التجاري ومكافأة الإبلاغ عن التستر

[ad_1]

التستر التجاري من التصرفات المخالفة لنظام القانون التجاري في المملكة العربية السعودية، إذ يعتبر من السلوكيات الخاطئة التي يحاسب عليها القانون بشكل مشدد، في هذا المقال سنجيب عن تساؤل مهم وهو: كيف أحمي نفسي من التستر التجاري؟

ما هو التستر التجاري؟

قبل الخوض في الموضوع الرئيسي لمقالنا، لا بد من الإشارة إلى توضيح المقصود بالتستر التجاري، حيث يقصد به قيام المواطن السعودي أو المستثمر الأجنبي المرخص له بالاستثمار بتمكين شخص آخر ليس سعوديا (أي يكون وافدا)، من مزاولة نشاط تجاري أو استثماري يكون محظورا عليه ممارسته في الأصل.

عقوبة التستر التجاري

أعلنت هيئة مكافحة التستر أنه جرى تعديل على نظام العقوبات المفروضة على مرتكبي التستر التجاري، حيث يتم إيقاع عقوبة مالية تصل إلى خمسة ملايين ريال، بالإضافة إلى عقوبة بالحبس تصل في أقصاها إلى خمس سنوات لطرفي التستر.

وإلى جانب ذلك، فإنه يطال مرتكبي التستر التجاري العديدُ من العقوبات، مثل:

  • سحب رخصة النشاط التجاري.
  • شطب السجل التجاري للشخص.
  • سحب تراخيص مزاولة المهنة في المنشأة.
  • تصفية الأعمال المتعلقة بالنشاط المقصود بالمخالفة.
  • المنع من ممارسة النشاط نفسه لفترة لا تزيد على خمس سنوات.
  • لا يكون النشر في الصحيفة إلا بعد وصول الحكم إلى مرحلة الحكم القطعي غير القابل للاستئناف، على أن يتحمل الشخص المذنب بالمخالفة تكاليف النشر.
  • ترحيل المستثمر الأجنبي والوافد خارج المملكة.

كيف أحمي نفسي من التستر التجاري؟

توجد العديد من الطرق النظامية لتجنب الوقوع في التستر التجاري، ولعل أفضل طريقة تحميك من الوقوع في التستر التجاري أن تتعاقد مع الطرف الذي ترغب في أن يعمل عندك، بحيث يحتوي العقد على نسبة عالية للقطعة الواحدة.

بحيث يحتوي العقد بشكل صريح على أن الشخص العامل له نسبة من بيع كل قطعة أو وحدة من أنواع المنتجات أو الخدمات التي تبيعها أو تقدمها المنشأة.

فعلى سبيل المثال، لو كان هناك مواطن سعودي يمتلك منشأة خاصة بغسيل السيارات على سبيل المثال، فإنَّه يمكنه التعاقد مع العامل الوافد بشكل واضح على دفع راتب مجزٍ له، أو تحديد نسبة ربح مقابل كل سيارة يتم بيعها.

مقترحات لحمايتك من التستر التجاري

  • تجنب إمضاء عقود شراكة مع أشخاص وافدين.
  • احرص على الحضور المستمر إلى منشأتك، وعدم التغيب عنها فترات طويلة مثيرة للشكوك.
  • التنبيه إلى العمال الوافدين بأن صلاحياتهم محدودة، بحيث يحظر عليهم التعامل مع التقارير المالية وغيرها من الأمور ذات الحساسية العالية.
  • عدم إعطاء صلاحيات واسعة للعمال الوافدين، مثل: التحكم في الحسابات البنكية، وإدارة رواتب الموظفين، والإدارة الكاملة للمشروع.

توصيات للحد من جريمة التستر التجاري

في حقيقة الأمر تعتبر مسألة مكافحة التستر التجاري والوقاية منه مسألةً متعددة المستويات.

بمعنى آخر، لا بد من تضافر الجهود سواء على المستوى الرسمي المتمثل في جهود وزارة التجارة والاستثمار، أو من خلال الجهود الشخصية المتمثلة في الرقابة الذاتية.

ومن هذا الخصوص، نذكر عددا من المقترحات التي تسهم في تقليل التستر التجاري، مثل:

  • تكثيف الجهود الرسمية والشخصية الرامية إلى زيادة الوعي المجتمعي؛ لتوضيح خطورة هذه الظاهرة على الاقتصاد الوطني.
  • توعية الوافدين بأحكام وقوانين العمل والتجارة المعمول بها في البلاد، وضرورة احترامها.
  • تعزيز ثقافة الإبلاغ عن أي شخص أو مؤسسة يظهر فيها شكل من أشكال التستر التجاري.
  • تشديد عمليات المراقبة والتفتيش غير المنتظم للمنشآت والمحلات.
  • زيادة التدقيق في متابعة الحركات المالية للوافدين، ومتابعة أنشطتهم داخل البلاد.
  • العمل على تعميم النشرات المتعلقة بالتستر التجاري في مختلف الأماكن والمناطق.
  • إنتاج فواصل إعلامية مرئية في المحطات الرسمية تحذر من الوقوع في التستر التجاري.
  • العمل على تعزيز ثقافة الانتماء والولاء للوطن، عبر حماية اقتصاده من الخطر الذي يسببه التستر التجاري بأشكاله.
  • تشديد العقوبات على المخالفين، وبخاصة من يعاودون ممارسة المخالفة.
  • نشر فتاوى العلماء التي تحرم التستر التجاري.
  • العمل على مراجعة إصدار التأشيرات للوافدين، والتدقيق في مطابقتها لمؤهلات الوافد مع طبيعة عمله داخل البلاد
  • إلزام صاحب العمل على إيداع رواتب العاملين لديه في حساباتهم الشخصية؛ وذلك لسهولة رصد المخالفين.
  • الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في مكافحة التستر.
  • تخصيص أرقام هواتف ثابتة للإبلاغ عن حالات التستر التجاري.

التبليغ عن جريمة التستر التجاري

حفَّز نظام مكافحة التستر المواطنين على ضرورة الإبلاغ عن أي شكل من أشكال التستر التجاري، حيث يتم طرح العديد من الحوافز والمكافآت لمن يقوم بالتبليغ عن حالات تستر فعلي.

كما أنَّه يتم في كثير من الأحيان، تخصيص نسبة مكافئة للمبلغ، قد تصل إلى ثلاثين بالمئة من قيمة الغرامة التي يتم فرضها على المخالفين.

ويتم التبليغ عن حالات التستر التجاري بواحد من الطرق الآتية:

  • الاتصال المباشر على رقم حماية المستهلك عبر الرقم 1900.
  • التقديم المباشر لتقرير تجاري يوضح حالات التستر.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي أجبنا فيه عن سؤال مهم وهو: كيف أحمي نفسي من التستر التجاري؟

[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.