مانشستر سيتي يحقق رقما قياسيا جديدا بفوزه على واتفورد

[ad_1]

حقق مانشستر سيتي، حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، رقما قياسيا جديدا بفوزه خارج أرضه على واتفورد 3-1 ليتصدر المسابقة. وانتزع مانشستر سيتي صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي ”البريميرليغ“ لأول مرة هذا الموسم بعد أن سجل برناردو سيلفا هدفين في الفوز على واتفورد، وافتتح رحيم سترلينغ الثلاثية بضربة رأس، ليستغل المدير الفني الإسباني بيب غوارديولا هزيمة المتصدر السابق تشيلسي 3-2 أمام مضيفه وست هام يونايتد. بهذا الفوز وصل مانشستر سيتي إلى 31 انتصارا حتى الآن في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال عام ميلادي واحد، وهو الرقم المرشح للزيادة خلال الشهر الحالي وقبل نهاية 2021.

وقالت إحصائيات OPTA إن غوارديولا انتصر في جميع مواجهاته التسعة مع واتفورد في جميع المسابقات، بمجموع 39 هدفا واستقبل 3 فقط، لا يوجد أي مدرب لديه معدل فوزه بنسبة 100% في مسيرته التدريبية على منافس بعينه (أيضًا 9/9 ضد بورنموث). وسجل البرتغالي برناردو سيلفا خمسة أهداف في آخر ثماني مباريات له في الدوري الإنجليزي الممتاز مع مانشستر سيتي، وهو نفس العدد الذي سجله في 61 مباراة سابقة في المسابقة، كما أنه يتصدر هدافي سيتي في المسابقة بسبعة أهداف.

بهذه الأهداف السبعة التي سجلها الدولي البرتغالي في 14 مباراة فقط في الدوري هذا الموسم، حقق برناردو سيلفا بالفعل أفضل سجل تهديفي له في موسم واحد بالدوري الإنجليزي (7 من 36 مباراة في موسم 2018-19). ولم يسجل سترلينغ عددا من الأهداف أكثر من أهدافه في مرمى واتفورد طوال مسيرته، حيث سجل 11 هدفا وهو نفس العدد الذي سجله في بورنموث. وبفوزه الخامس على التوالي في الدوري، رفع مانشستر سيتي رصيده إلى 35 نقطة من 15 مباراة، متقدما بفارق نقطة واحدة على ليفربول ونقطتين على تشيلسي في الصراع الثلاثي على اللقب.

ولا شك أن دخول سيتي فترة عيد الميلاد وهو في صدارة البريميرليغ سيثير خوف منافسيه، خاصة وأنه الموسم الماضي بمجرد اعتلاء الصدارة في يناير/ كانون الثاني، انطلق بعيدا عن منافسيه، على الرغم من أن مستوى ليفربول وتشيلسي يشير هذه المرة إلى أن كل شيء قد لا يسير كما يريد فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا.

المصدر: ارم نيوز.



[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.