معلومات عن خالد بن لؤي ونشأته ونسبه.. وأبرز الصفات التي جعلته محط أنظار رجال الجزيرة العربية -فيديو

[ad_1]

عرضت قناة السعودية تقريراً عن الشريف خالد بن لؤي، من خلال سرد بعض المعلومات عن نشأته وتربيته والصفات التي كان يحملها والتي كونت منه نموذجاً لا مثيل له في عصره، ونسردها في السطور التالية:

ولد الشريف خالد بن لؤي في مدينة تربة عام 1281 ونشأ فيها على الفروسية وتعاليم الدين، وكانت تربيته وسط بيئة اشتهرت بالكرم والمروءة دوراً في تكوين شخصيته، وانضم للملك عبد العزيز في مرحلة مبكرة من توحيد البلاد وشارك في العديد من المعارك، وكانت له أدواراً عديدة في مواقف وجوانب عسكرية مهمة. وأضاف التقرير أن خالد بن لؤي نشأ في بيت إمارة وتربى وتطبع بآداب أسلافه وحفي بإرثهم المادي والمعنوي، وعرف عنه وعن أهله تمسكهم بتعاليم الدين الصحيح، كما أنهم اشتهروا بالكرم والنبل والمروءة والشجاعة واتقانهم لفنون الرماية وركوب الخيل وغيرها.

يمتلك الصفات القيادية ومهارات التواصل

وذكر التقرير أن الله وهب “خالد بن لؤي” العديد من الصفات القيادية ومهارات التواصل التي كونت منه نموذجاً لا مثيل له في عصره، مشيراً إلى أن هذه الصفات والمهارات كان لها دوراً مهماً في علاقة الملك عبد العزيز بشعبه وجيرانه وجهوده في توحيد هذه البلاده المباركة. إضافة إلى امتلاكه صفات الكرم والشجاعة والحكمة وكذلك تميز بالفراسة والحنكة والحدث وطول النفس وإصابة الرأي وشدة التدين والاهتمام بالصلاة، وكذلك كان ذا خلق نبيل، متمسك بدينه، متسامح، كريم، وقور، ومتواضع وزاهد في الدنيا وذكي لا تفوته صغيرة ولا كبيرة.

كان محط أنظار ضمائر رجال الجزيرة العربية

وأشار التقرير إلى أن التزام الشريف بتعاليم الدين وتمسكه بصفات المروءة وصدقه ووفائه بالعهود جعله محط أنظار ضمائر رجال الجزيرة العربية حتى وإن كانوا في جانب الخصم له وقد كان خالد بن لؤي من هؤلاء الأبطال. ومن جانبه، قال الدكتور خالد بن عبد الله الكريري خلال التقرير عن “بن لؤي”، أن نسبه يعود إلى الأشراف العبادلة وتتفق جميع المصادر إلى أنه ولد في الخرمة وبالرغم من ذلك فأنها لا تذكر شيئاً عن تاريخ ولادته، موضحاً أنه يمكن استنباط تاريخ ميلاده من خلال العبارة التي ساقها “الزركلي” الذي قال إنه توفي في جازن عام 1351 عن عمر ناهز 70 عاماً.

المصدر: قناة السعودية.



[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.