من المجرم بين هؤلاء؟.. شاهد إعلامي يروي قصة جريمة قتل أطرافها فتاة وعشيق وأب وزوج أم

[ad_1]

روى الإعلامي إسماعيل العمري، مساء الخميس، قصة جريمة أطرافها فتاة وعشيق وأب وزوج أم، وكيف أن تعدد الروايات يجعل الشخص يتعاطف مع المجرم الحقيقي.

الرواية الأولى

وأوضح “العمري” في برنامج “سهرة الرسالة” على قناة “الرسالة”، أن الرواية الأولى للقصة، هي أن شخص مجرم شاهد فتاة في منزل مفتوح ومعها رجل مسن، ودخل المنزل وأمسك الفتاة. وأضاف الإعلامي: أن المسن قتل المجرم بأداة حادة لانقاذ الفتاة بضربه على رأسه، فيما دخل الشرطي على الأصوات، وأطلق النار على المسن، كونه من نفذ الجريمة، وهي رواية الشرطي.

الرواية الثانية

وأشار “العمري” إلى أن الفتاة أدلت برواية ثانية، وهي أن من في المنزل كان زوج أمها شخص سيء وعنيف ودائمًا يضربها ويعتدي عليها، وأنها كلمت والدها لإنقاذها منه، وعندما جاء قتله بضربه على رأسه، وعندما دخل الشرطي قتل زوج أمها.

الرواية الحقيقية

وتابع الإعلامي: أن الرواية الحقيقة للقصة هي أن الفتاة على علاقة بشاب، واتفقت معه على الهروب ولكن تريد قتل والدها لأخذ ورثها والزواج لأنه كان ضد الفكرة، فصنعت عدواة بين أبيها وزوج أمها، وقالت لزوج الأم أن والدها سيأتي لقتله، وقالت لوالدها إنه يعنفها، وأصبح كل شخص متأهب للآخر، فزوج الأم قتل الأب، ودخل الشرطي وقتل زوج الأم.

المصدر: المرصد.

[ad_2]

المصدر

تم النشر في
مصنف كـ خدمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.